دور التسويق الإلكترونى بعد إطلاق منتجك

إطلاق المنتج هو بداية رحلة التسويق ولكى تنجح فى هذه الرحلة عليك الإنتباه جيدا لتحسين الرسائل التسويقية الخاصة بشركتك استناداً إلى ردود أفعال العملاء الحقيقين وتحليلها جيدا وليس بناءا على الافتراضات. وهنا يأتى دور فريق التسويق الإلكترونى والذى يعمل على أربع محاور رئيسية المحور الأول الوصول: إيصال رسائل المؤسسة إلى الجمهور المناسب. المحور الثانى الجذب: جلب ذلك الجمهور لزيارة موقع المؤسسة وتحويلهم إلى زبائن محتملين leads. المحور الثالث التحويل: إقناع الزبائن المحتملين بالتسجيل وتحويلهم إلى عملاء. المحور الرابع الإفادة: مساعدة العملاء على الحصول على قيمة متزايدة من المعلومات والإعجاب بمنتج الموسسة وذلك للحافظ على علاقة جيدة بالعملاء قد يحدث عند إطلاق المنتج تدفق سريع للزوار( traffic ) ويبدو ذلك عظيماً من منظور محورى الوصول و الجذب إلا أن معظم هذا التدفق يأتي بأشخاص لا يشترون المنتج. وإذا لم تتم ترجمة الزيادة في هذا التدفق وتحويلها إلى زيادة في التحويلات (إرتفاع فى نسبة المبيعات والعملاء ) إذا هناك خلل يجب تحليله وفهمه قبل إطلاق المنتج يكون هناك مجموعة من الافتراضات حول من ستبيعهم المنتج ولماذا هم مهتمون به. وتصبح الصورة أكثر وضوحًا بعد الإطلاق. فبعد إطلاق المنتج والحصول على بعض الزواروالعملاء سيكون هناك بيانات واسعة للتعلم واختبار الرسائل التسويقية وإصلاح هذه الرسائل من خلال دراسة دورة حياة العميل الكاملة بدءًا من إعلان البريد الإلكتروني إلى صفحة الهبوط إلى تهيئة المستخدمين الجدد onboarding flow ووصولا إلى شراء المنتج. إن وظيفة المسوق الإلكترونى الأساسية بعد إطلاق المنتج هو جذب العملاء المستهدفين وتحويلهم إلى زبائن أوعملاء حقيقين وفهم وتحليل و تحديد الأسباب أو المشاكل التي تمنع العملاء من شراء المنتج. فقد تكون أكبرالمشاكل ليست في المنتج نفسه وإنما بالأ شياء التى تحيط به. بعض الطرق التي يمكن من خلالها الفهم والتحليل للعملاء - متابعة مكالمات خدمة العملاء والأسئلة التي تُسأل بعد استخدام النسخة التجريبية من المنتج. - ملاحظةالأخطاء البرمجية للموقع الإلكترونى - مراقبة الإشارات الخاصة بالمنتج mentions على مواقع التواصل الاجتماعي. - إحصائيات غوغل * متابعة حركة الموقع الإلكترونى فى محركات البحث *جمع بيانات عن النقر مقابل الظهور click-through وعمليات الصعود والهبوط فى صفحة البحث *إحصائيات التّفاعل داخل صفحة الهبوط وسلوك العملاء الذين فهموا وظيفة منتجك بدءا من النقر على زر دعوة إلى إجراء دخول الصفحة( cta ) - مشاكل التحويل: هل قام العملاء الذين زاروا الموقع أوصفحة الهبوط بالتسجيل أم لا ؟ *لماذا لم يتفاعلوا مع المنتج أو يقوموا بشرائه ؟ *هل ألغوا اشتراكهم بعد التجربة المجانية؟ فربما تكون حينها تستهدف الجمهور الخاطئ. جمع أكبر عدد ممكن من الآراء سواءً من داخل الشركة أو خارجهامع عدم التعصب لرأي معين كما تلاحظ فإن أغلب ما تتعلمه وتحصل عليه من معلومات بعد عملية إطلاق المنتج يكون خارج النطاق التقليدي لتسويق المنتجات فتسويق المنتجات ليس فقط رسائل تسويقية وإنما مجموعة من عمليات الفهم والتحليل والتتبع لسلوك العملاء تحول دون هدر الوقت والموارد وتحسين الرسائل التسويقية باستمرارللوصول للعملاء المستهدفين والمحافظة عليهم من الطبيعي التركيز على موعد الإطلاق للمنتجات وتنسيق الجهود بين فرق الإنتاج والدعم الفني والتسويق حتى يكون كل شيء على ما يرام ولكن كمسوق أقول أنه من الخطأ أن تستريح وتسترخي بعد أن تطلق المنتج وتضعه بين أيدي العملاء فمن هنا تبدأ رحلة العمل الحقيقية التى ترتكز على التسويق خصوصا التسويق الإلكترونى

اترك تعليقا

بكل ما لديك